fbpx

معلومات تهمكم عن فيروس التهاب الكبد (HBV-B)

42

فيروس التهاب الكبد B  (HBV)، يتجدَّد الحديث عن الفيروسات بين الحين والآخر، خاصَّةً في الوقت الَّذي تحضُر فيه الأوبِئَةُ بقُوَّةٍ على ساحة الأحداث العالميَّة

فها هي جائحة كورونا لم تزل تلقي بِظِلِّها على كثيرٍ من الدُّوَل، وتغيِّر نمط الحياة الاجتماعيَّة والعلميَّة والاقتصاديَّة والسِّياسيَّة فيها، وتلعب دَورًا وتترك أثرًا في غُرَف صناعة القرار المحلِّيِّ والدَّوليِّ والعالميِّ. وللفيروسات عُمومًا حضورٌ كبيرٌ في حياة الإنسان، إذ يتعامل معها وتتعامل معه يوميًّا، وإن كان ذلك في أغلب الأحيان غيرَ ملحوظٍ، لأنَّ مُعْظمَها “مُسالمٌ”- إذا صحَّ التَّعبير- ولا يسبِّب أيَّ مرض.

وفيروساتُ التهاب الكبد من الفيروسات الَّتي يُمكن أن تُكْتَبَ فيها المقالات المُطَوَّلَةُ وتُسْردَ عنها الكثيرُ مِنَ الحقائق والبحوث، لتنوُّعها واختلافاتِها البُنيَوِيَّة، والَّتي تجعلها تختلف فيما بينها أيضًا في طريقة هجومها على الخلايا الَّتي تستهدفها، وشدَّة المرض الَّذي تُسبِّبُهُ وكذلك في آلية تحايُلها على الأدوية الَّتي تُستَخدَمُ ضدَّها لعلاجها، وفي أشياءٍ متعدِّدةٍ غيرِها.

إنَّ الْتِهابَ الكبد بمَعْنًى عامٍّ هو التهاب النَّسيج الكَبِدِيِّ، ذلك المرضُ الَّذي يمكن أن يُصاب به الإنسان بفعل عدَّةِ مُسَبِّبات، منها:

  • السُّموم: مثل الكحول
  • اضطرابات جهاز المناعة: أمراض المناعة الذاتِيَّة
  • اضطرابات عمليَّة الاستقلاب: مثل مرض ويلسون
  • الفيروسات: اِلْتِهابُ الكَبِدِ الفيروسيُّ: وهو التهاب النَّسيج الكبديِّ نتيجة الإصابة بإحدى الفيروسات التي تهاجم الخلايا الكبديَّة بشكل مباشِرٍ وتُتْلفها متسبِّبَةً في الخلل الوظيفيِّ فيها. وفيروسات الكبد المَرَضِيَّة المعروفة هي (HAV- HBV- HCV- HDV- HEV- HGV). عِلْمًا أنَّه يمكن لفيروسات أُخرى غيرِ كَبِدِيَّةٍ أن تتسبَّب بشكل غير مباشِر أيضًا بالالتهاب في الكبد، مثل فيروس الحَلَأ البسيط (Herpes-simplex-Virus) وغيرِه.

وأريد في مقالي هذا الحديثَ بشكل وجيزٍ ومُبَسَّط عن بعض خصائص الفيروس الكبديِّ (B)، وطُرُق العدوى والإصابة به، إضافةً إلى الصُّورة السَّرِيريَّة للمرض والتَّطوُّرِ العلميِّ الدَّوائيِّ في علاجه.

ربَّما يتوارد إلى ذهن القارِئ أنَّ فيروسات الكَبِدِ تنحدر من عائلةٍ فيروسيةٍ واحدةٍ، كَوْنَها خاصَّةً بالكبد. إلَّا أنها من عوائِلَ مُخْتَلِفَة، فالفيروس B – مثلًا- من عائلة Hepadnaviridae، والفيروس C مُدْرَجٌ تحت العائلة الفيروسية Flaviviridae. علاوةً على الفروق البُنْيَوِيَّة بينها.

  • فيروس التهاب الكبدB (HBV): مِنَ الفيروسات ذات الغِلاف الفيروسيِّ، والَّتي يسهُل القضاءُ عليها خارجيًّا باستِعمالِ المُعقِّماتِ مثَلًا. حمضه النووي هو DNA. ويوجد منه على الأقلِّ 8 أنماطٍ مَصْلِيَّةٍ يمكنها أن تصيب الإنسان بالمرض. يبلغ عدد المرضى الَّذين يعانون من مرض اِلْتِهابِ الكبد الفيروسيِّ المُزمن بِسبب HBV وَحدَه حوالي 360 مليون نسمة في العالم كلِّه. أمَّا عدد الوفَيَات سنويًّا يقارب 520000، منها 470000 تحصُل نتيجةَ تطوُّر هذا الالتِهاب إلى الإصابة بتلَيُّف الكبد.
  • والتهاب الكبد الفيروسيِّ الحاصل بسبب HBV هو عدوى جِهازيَّة، أي يمكن أن تصيب عضوًا واحِدًا أو أعضاءً متعدِّدة في جسم الإنسان. ومسار هذا المَرض يتعلَّق بردَّة الفعل المناعيَّة الَّتي تختلف من شخصٍ إلى آخر، وهو يتجلَّى في إحدى صورتَيهِ السَّريريَّتَينِ- إمَّا التِهاب الكبد الفيروسيِّ الحادُّ، أو التهاب الكبد الفيروسيِّ المُزمِنُ. وتَثبيط جهاز المناعة يساهم بشكل كبير في تحوُّلِه من الإصابة الحادَّة إلى المُزمِنَة. أمَّا أعراض الالتهاب الحادِّ تكون في البداية غير نوعيَّة، إذ تتراوح بين فقدان الشَّهيَّة للطَّعام، آلام المفاصل، التَّوَعُّك والتَّعَب، الغَثَيان والإقياء، بالإضافة إلى الحُمَّى. وَبعد ثلاثة إلى عشرة أيَّام يمكن أن يبدأ طَوْر التهاب الكبد اليَرَقانيِّ عند حوالَي ثلث المصابين، حيث يصبح لون البَولِ داكنًا ويظهر اليَرقان على الشَّخص المصاب. وهذا يستمِرُّ أُسبوعًا أو أسبُوعَينِ ثمَّ يتحسَّن المريض خلال أسبوعين إلى أربعة أسابيع بعدها. في حين أنَّ ثلثًا آخرَ من المصابين لا يُصاب باليرقان، وثلثًا لا يظهر عليه أيُّ عَرَضٍ من الأعراض. ويمكن أن تُحْدِثَ الإصابة عند الأطفال أحيانًا ما يُسَمَّى بِالتِهابِ جِلْدِ الأطْرافِ الحطاطِيِّ.

فإِذا بقيَ هذا الالتهاب الحادُّ ولَمْ يُشْفَ خلال ستَّةِ أشهُر، تعتَبَرُ الإصابة مُزمِنَةً، وهذا ما يُكشَف عنه بمراقبة الموجُودات المخبريَّة المتعلِّقة بالمرض (HBs-Ag, HBe-Ag, HBV-DNA, Anti-HBs, Anti-HBe) خلال هذه الفترة الزَّمنِيَّة. والالتهاب المزمن يمكن أن يؤدِّيَ إلى عدَّة أمراض منها تلَيُّفُ الكبد وسرطان الخلايا الكبديَّة. وهنا لا بد من الإشارة إلى أنَّ خطر تحوُّل الإصابة المزمنة إلى هذه الأمراض يرتفع بشكل كبير عند تعاطي الكحول أو الإصابة بالعدوى الإضافيَّة بفيروس التهاب الكبد C ( HCV). ومن تَبِعاتِ الإصابة بمرض تلَيُّف الكَبِدِ: الإصابة بالاستسقاء أو ما يُسَمَّى بالحبن، والتِهاب الكَبِدِ الدِّماغيُّ، ودوالي المريء، والاضطرابات الاستقلابية (خاصَّةً البروتينيَّة منها).

في ألمانيا يُقالُ إِنَّ ما يقارب 40% من الإصابات المُزمنة بهذا الفيروس هي خارجيَّة المَصدر، أي إنَّ 40% من الأشخاص المصابين ليسوا بالأصل من الألمان، وإنَّما مِن المهاجرين إلى ألمانيا. وحسب إحصائيَّةٍ علميَّةٍ للإصابات بالفيروس، أُجْرِيَت عام 2014 في معهد روبرت كوخ الألماني RKI، فإنَّ حوالَي 88% من أسباب العدوى غير معروفة المصدَر، والـ 12% المعروفة المصدَرِ منها تتوزَّع بين عدة مسبِّبات:

من هذه الـ 12%:

 

والمولود الذي يصاب بهذا الفيروس أثناء الولادة تتطوَّر إصابته بنسبة 90% إلى التهاب الكبد الفيروسيِّ المزمن، بسبب عدم تكامل جهازه المناعيِّ كونَه حديثَ الولادة، و10% من حديثي الولادة يُشفَوْن من الإصابة تلقائيًّا. في حين أنَّ الأشخاص البالغِين يتماثلون للشِّفاء تلقائيًّا بنسبة 95%، و5% فقط منهم يعانون نتيجة إصابتهم لاحقًا من الْتِهاب الكبد الفيروسيِّ المزمن.

(كلَّما كان جهاز المناعة أكثرَ نُضجًا وتكامُلًا، تقِلُّ نسبة تطوُّر الإصابة بـ HBV إلى الْتِهاب الكبد الفيروسي المزمن، وتزداد نسبة الشِّفاء الذَّاتِيِّ منه)

وللوقاية الطِّبِّيَّة من الإصابة بهذا الفيروس وتبعاتها يُعطى لَقاحٌ خاصٌّ وفعَّالٌ بنسبة 95%. أمَّا العلاج الدَّوائيُّ فكان قديمًا يُسْتَخدَمُ فيه  Interferon α الَّذي يُؤَدِّي بدَوْرِهِ إلى أعراضٍ وآثارٍ جانبيَّة كثيرة، وحاليًّا يُعطى  Entecavirأو  Tenofovir لأنَّهما أقلُّ أعراضًا جانِبيَّةً وأفضلُ تأثيرًا وفاعليَّةً من سابِقِهِما، وهُما دواءان يُسْتَخْدَمانِ مَدى الحياة (في أغلب الأحيان)، وذلك بعد الفحص والتَّشخيص الطِّبِّيِّ للمرض بالضَّرورة.

والوقوفُ على التَّفاصيلِ التَّشخيصيَّة والمخبريَّة والسَّريريَّة والوِقائيَّة والعلاجيَّة للإصابة بهذا الفيروس يحتاج إسهابًا كثيرًا في المَقال لِتناوُلِ هذه النقاط والحديثِ الوافي عنها، غيرَ أنِّي لا أرى حاجةً لذلك، لِما فيه من معلوماتٍ مُعَقَّدَةٍ قد لا تُهِمُّ إلَّا الطَّبيب

الدكتور: محمد عمر النقشي | منصة ألوان أوروبا

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: