fbpx

كيف تتعاملي مع الطفل العنيد – تعرفي على أسباب استمرار العناد عند الطفل

277

كيف تتعاملي مع الطفل العنيد، يختلف كل طفل عن الآخر في السلوكيات والطباع، ومن مسؤوليات الأهل التعرف على شخصية الطفل واحتياجاته، ويعد الاتصاف بالعناد هو أحد السلوكيات التي ينبغي دراستها والحذر في التصرف معها، لذلك سنوضح في هذا المقال كيف تتعاملي مع الطفل العنيد.

العناد عند الأطفال

  • قبل إخبارك كيف تتعاملي مع الطفل العنيد لابد من التحدث عن مرحلة العناد والتي تبدأ عند وصول الطفل لسنته الثانية.
    • أي أنها مرحلة طبيعية يمر بها كل طفل في مراحل نموه.
  • ويعد العناد مرتبطا بشكل كبير بالعصبية وبالرغم من ذلك فهما من الصفات الجيدة في هذا العمر لأنهما تعبران عن ذكاء الطفل وتمتعه بالنشاط وحب الاستقلال والاعتماد على نفسه.
  • ويلعب العناد دورا هاما في تنمية بعض المهارات الأساسية للطفل كإصراره على تعلم شيء ما وعمله بنفسه دون مساعدة.
    • ويجب تنمية هذا الأمر بشكل إيجابي كي لا يتحول العناد إلى نمط سلبي يؤرق الأهل.
  • ومما يطمئن الآباء ويساعدهم على التصرف الصحيح تجاه العناد أنه مجرد سلوك وقتي له مدة محدود ثم يتم التخلص منه بشكل تلقائي.
    • ويحدث ذلك في حالة التعامل الصحيح معه وعدم تعزيزه دون قصد.

اقرأ أيضا: كيف تعلمي طفلك تنظيم وإدارة وقته

صفات الطفل العنيد

  • دائما ما نجد إجابات للتساؤل عن كيف تتعاملي مع الطفل العنيد من أمهات يصفن أولادهن بالعناد وهم ليسوا كذلك.
    • فالطفل الذي يعتبر عنيدا له عدة صفات تميزه عن غيره.
  • منها أن الطفل العنيد يكون كثير الأسئلة عن كل ما يقابله ويثير فضوله، كما أنه يصر على رأيه ولا يلتفت لآراء الآخرين.
    • ويصمم بشدة على فعل ما يريد، كما أنه يحب القيام بأعماله بانتظام.
  • كما أنه يعد من أكثر الأطفال احتياجا للتقدير والإنصات له، وقد يكون العناد رغبة في لفت الأنظار إليه وجذب انتباه والديه.
    • ويتصف الطفل العنيد أيضا بأنه يكون مستقلا ومعتمدا على نفسه.
  • ومن صفات الطفل العنيد كذلك كثرة دخوله في نوبات غضب نتيجة لرغبته في إمضاء رأيه دون تدخل من الآخرين.
    • وهذا بدوره يؤدي إلى تمتعه بصفات قيادية بارزة.

أسباب العناد عند الأطفال

  • هناك عدة أسباب لمشكلة العناد عند الأطفال، والتي بمعرفتها يمكنك أن تعرفي كيف تتعاملي مع الطفل العنيد.
    • حيث أن العناد يعد مؤشرا على شعور الطفل باضطهاد ورفض من الآخرين.
  • بالإضافة إلى شعوره بالإهمال وافتقاد الألفة بينه وبين أسرته ومحيطه، وقد يحدث ذلك نتيجة لوجود طفل آخر يلقى اهتماما أكبر لدى الأسرة.
    • أو أن يحرم الطفل من المشاركة برأيه بشكل متكرر.
  • أيضا قد تكون عصبية أحد الأبوين سببا مباشرا لاتصاف الطفل بالعناد والعصبية لأن الطفل غالبا ما يقلد أبويه ويكتسب كثيرا من صفاتهم.
  • كذلك من أسباب العناد أن يتم تدليل الطفل بشكل مبالغ فيه، أو كبته بشكل مبالغ فيه أيضا مما يجعل ردة فعله متمردة.
    • فيلجأ إلى العناد وخاصة إذا كان الطفل الأول لأبويه ويرغبون في السيطرة عليه.
  • كما أن مقارنة الطفل بأطفال آخرين مع عدم تقديم دعم كاف في حال حدوث مشكلة قد يكون سببا للعناد.
    • وخاصة إذا ما ارتبطت هذه المقارنات بأوامر كثيرة ومتعددة.
  • وقد يكون سبب العناد والعصبية سببا مرضيا مثل الالتهابات في الجيوب الأنفية واللوزتين، أو الإصابة بإمساك مزمن أو نقص الفيتامينات.
    • وكذلك مشكلات الإدراك كالتوحد وصعوبة النطق وغيرها.

كيف تتعاملي مع الطفل العنيد

أسباب استمرار العناد عند الطفل

  • كل مشكلة يمكن حلها في بدايتها ومنع تفاقمها، فإذا عرفتِ كيف تتعاملي مع الطفل العنيد فهذا سيؤدي إلى سهولة حل المشكلة تدريجيا.
    • لكن إذا ما تم تجاهل الأمر واستمرت السلوكيات السلبية فسيستمر العناد.
  • ومن الأسباب المؤدية إلى استمرار العناد الإفراط في الدلال وذلك لأن الطفل يراقب ردود الأفعال ولعلمه أنه سيحصل على ما يريد بعناده فيستمر عليه.
    • لذلك يجب الانتباه إلى استمرار الدلال والإفراط فيه.
  • أيضا قد يستمر العناد عند الطفل إذا ما قوبل بعناد عند الأهل، وذلك لكون الأهل يعلنون رفضهم للحوار والتفاوض.
    • ويصرون على فرض سيطرتهم على الطفل مما يجعله يزداد في عناده.
  • كما أن استمرار المشكلات الأسرية وغياب الدفء داخل المنزل يجعل الطفل ينفر ويعاند أبويه بشكل كبير.
    • بالإضافة إلى اضطرابات أخرى في شخصيته نتيجة لحاجته إلى اهتمام الآخرين.
  • ومن أسباب استمرار العناد أيضا زيادة مقارنة الطفل بغيره عند ظهور مشكلة العناد مما يجعله يرفض الأوامر بشكل أكبر.
    • وقد يصل إلى فعل عكسها تمردا على من حوله.
  • أيضا من الأسباب الهامة لاستمرار العناد وصف الآباء لأبنائهم بالعناد وشكواهم منه في كل مجلس مما يجعل فكرة كونه عنيدا مترسخة في ذهنه.
    • كما أنه يفقد الثقة بنفسه وتقدير ذاته لأنه محل شكوى أهله.
  • وذلك يجعله يزداد في عناده وقد يساعده ذكاؤه على استغلال العناد لتوفير ما يريد والتمتع برفاهياته وجعل الأهل في حيرة من أمرهم تجاهه.

اقرأ أيضا: كيف تعززي من ثقة طفلك بنفسه – وأمور يجب تجنبها عند تعزيز ثقة طفلك بنفسه

كيف تتعاملي مع الطفل العنيد؟

  • بعدما عرفنا أسباب العناد عند الأطفال يجب أن تعرفي كيف تتعاملي مع الطفل العنيد وما هي الأمور الفعالة في ضبط عناده وجعله متزنا في تصرفاته وردود أفعاله.
  • ويعد أبرز ما يجب على الأبوين فعله أن يحترما طفلهما وأن يساعدا على التعامل معه بمرونة من قبل جميع أفراد عائلته.
    • كما يجب أن يمنح الطفل وقتا خاصا به يتم فيه الإنصات إليه والاهتمام بآرائه.
  • أيضا فالتواصل المباشر مع الطفل ومناقشته في تصرفاته وسلوكياته وتقديم النصيحة له دون تعنيف أو فرض رأي يعد مهما جدا للوصول إلى علاقة صداقة مع الطفل وتقليل عناده.
  • كذلك من المفيد جدا في التعامل مع الطفل العنيد إعطاؤه الخيار لما سيفعل، وفي حال رغبته في القيام بشيء ممنوع يمكن عرض بعض الخيارات المسموحة وجعله يختار منها.
  • وهذا يساعده ويحفزه ويجعله مستقلا ومعتمدا على نفسه، كما ينبغي الحذر من رفع الصوت.
    • أو الضرب أثناء نوبة العصبية والعناد واستبدال ذلك بالصبر حتى يهدأ ثم النقاش معه.
  • أيضا يجب منح الطفل الفرصة لممارسة أنشطة عديدة كالرياضة والتأمل وغيرها، مما يزيد ثقته بنفسه ويجعله متزنا وقادرا على الالتزام بالضوابط التي يؤمر بها.
  • كما أنه يعد من الجيد مشاركة الطفل تفاصيل يومه في الدراسة واللعب وكل الأنشطة مما يشعره بزيادة الثقة المتبادلة بينه وبين والديه.
    • وكذلك زيادة روابط المحبة داخل الأسرة.

أمور يجب تجنبها في التعامل مع الطفل العنيد

  • هناك عدة أمور يجب تجنبها عند التعامل مع طفل عنيد، وذلك كالإكثار من الشكوى منه أمام الآخرين أو ضربه وإهانته.
    • كما يجب تجنب مقارنة الأطفال ببعضهم سواء كانوا إخوة أو أقرانا.
  • أيضا ينبغي تجنب الصراخ ورفع الصوت على الطفل لأن ذلك يؤثر بالسلب في شخصيته كما يزيد عناده وعصبيته.
    • وبذلك يعرف الطفل أن عناده غير مؤثر في أهله فيميل لإيقافه.
  • كذلك ينبغي الابتعاد عن صيغة الأمر المباشر والتحدث بود مع الطفل لكيلا يرفض اتباع الأوامر ويزداد في نوبة عناده وعصبيته.

نصائح للأهل للتعامل مع الطفل العنيد

  • هناك عدة نصائح للأهل بشكل عام وليس للأبوين فقط عند تعاملهم مع الطفل العنيد، وذلك كأن يتم تجنب عقابه عند قول كلمة لا، فكلمة لا بحد ذاتها ليست خطأ.
  • حيث أن فعل ذلك يجعله منقادا لغيره دون نقد لسلوكه، لذلك يجب التفريق بين كلمة لا التي يقولها ويمكن مجاراته فيها وما لا يمكن مجاراته.
  • أيضا يجب لفت انتباه الأهل وخصوصا الأجداد من الاستسلام السهل للطفل عند عناده.
    • فقد يجعله ذلك يتبع أسلوب الصراخ والبكاء للضغط على الأهل والوصول إلى مطالبه.
  • كما يجب التنبه لردود أفعال الطفل في الأماكن العامة وعدم التصرف الخاطئ من الأبوين والأهل بسبب إحراجهم ممن حولهم، ويتم اصطحاب الطفل لمكان هادئ من أجل الحوار معه.

اقرأ أيضا: كيف تتعاملي مع الطفل الأناني – وأهم النصائح للأبوين قبل التعامل مع الأنانية عند الطفل

وهكذا تعرفنا على مرحلة العناد ومتى تكون طبيعية، وما هي أسباب العناد وكيف تتعاملي مع الطفل العنيد، وما هي الأمور التي ينبغي للوالدين تجنبها عند التعامل معه، فرحلة التربية رحلة صعبة ولكنها ممتعة فاستمتعي مع طفلك وتحلي بالصبر تجني الثمار الحسنة.

التعليقات مغلقة.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

%d مدونون معجبون بهذه: